صحيفة تفجر مفاجأة و تفضح المستور وراء سبب طلاق سلاف فواخرجي ووائل رمضان

تسببت فواخرجي بصدمة للجمهور، بعد أنفصالها عن وائل رمضان، سيما أنه لطالما كان ينظر إليهما على أنهما من أكثر الثنائيات المتفاهمة والمحبوبة في الوسط الفني الذي تكثر فيه حالات الطلاق.

كشفت الفنانة السورية للمرة الأولى، أسباب طلاقها من الفنان وائل رمضان، بعد قصة حب كبيرة، وزواج استمر نحو أكثر من 22 عاما

ونشرت الممثلة السورية على حسابها الشخصي على “إنستغرام” صورة تجمعها بوائل رمضان وعلقت عليها: “أقرأ في تصريف كلمة الفِصام، انفصمت العُرْوةُ انقطعت وانحلَّت

اِنْفَصَمَ ظَهْرُهُ: اِنْصَدَعَ، اِنْفَصَمَ الإِناءُ: اِنْكَسَرَ دونَ فَصْل، وانْفَصَمَ المطَرُ: انقطع وأقلع، وأنا كتلك العروة أنقطع، وظهري ينصدع، وكذلك الإناء الذي ينكسر ولا ينفصل، وكالمطر الذي أقلع راوياً وهطل حارقاً، وأنا الآن أعيش ذلك الفِصام، أمامك أيها النبيل”.

وأضافت: “وبعد الفِصام، فطام، كما ننفطم عن أمهاتنا يوماً، ننفطم عمّن نحب، كما أنفَطِم عنك الآن، وقلبي كما يُقال ينخلع، ليس بيدك وليس بيدي، إنما هو القدر، يرسم حيواتنا، ويختار لنا ما ليس نحب، لسبب ما، أو حكمة ربما، وألم في القلب”.

كما أوضحت فواخرجي أنها لم تكن تستحق رمضان ووصفته بأنه رجل في عينها وقالت: “على الأكيد، لم أكن جديرة بك كما يكفي، أقسم أنني قد حاولت، وأقسم أنك كنتَ أهلاً لما هو أبعد من الحب، وكنتُ طفلة تحبو، أمام جبل، مهما حاولتْ، لن تصل إلى قمّتك، وكنتَ وستبقى رجلاً في عيني وأمام الله والبشر

رجلٌ والرجالُ قليل، سنداً لي إن ملت، ورحمةً لي إن ظُلِمت، ويدك الحانية أول من تنتشلني إن وقعتْ، وكعادتك لن تدعني أحتاجك لأني مذ عرفتك أراك قبل طلبي، وكنت تسبق حتى ندائي وفي ضعفي وفي فرحي”.

كما تابعت فواخرجي قصيدتها الطويلة بطلبها من رمضان أن يسامحها: “سامحني إن كنتُ قد أخطأتُ أو قصرتُ يوماً، وأنا أعلم أن قلبك جُبل على الحُب والكرم والعطاء، البداياتُ أخلاق، والنهاياتُ أخلاق

وكنتَ بداية، وليس لكَ في قلبي وعقلي وحياتي ووجداني نهاية، وإن ابتعدنا لا يمكن أن ننفصل ولو انفصلنا، وائل صديقي، أبو الحمزة وعلي، شكراً لك إلى يوم الدين، وأحبك إلى أبد الآبدين”.

فيما ختمت الممثلة السورية قصيدتها هذه بهاشتاغ “انفصال”، مؤكدة فيه خبر انفصالها.

وحاولت الممثلة السورية سلاف فواخرجي الإعلان عن انفصالها بعيدا عن تناول الخلافات بينها وبين زوجها الممثل وائل رمضان، إلا أن إعلان انفصال الثنائي، لم يكن مفاجئا للوسط الفني السوري، وذلك بالنظر إلى الخلافات الحادة التي اشتعلت سابقا بين فواخرجي ورمضان ووصلت في كثير من الأحيان إلى حد الانفصال.

وقالت صحيفة “النهار العربي” إن: “أبرز المطبات التي واجهها رمضان وفواخرجي في السنوات الماضية، كان خلال مشاركة الأخيرة في بطولة مسلسل “أحمر“، بسبب عدم راحة رمضان لوجود أحد الممثلين في فريق العمل الذي قدّم بطولته الممثلين يامن الحجلي وعباس النوري وعبدالمنعم عمايري“.

ويبدو أن رمضان غير راض عن مشاركة زوجته في أعمال مشتركة مع بعض الممثلين، لا سيما عباس النوري، وهو ما ظهر من خلال تجدد الأزمة بين الثنائي، بعد مشاركة فواخرجي في مسلسل “مع وقف التنفيذ” خلال الموسم الحالي من بطولة الممثلين يامن الحجلي وعباس النوري وغسان مسعود، مع وجود “الزميل” عينه في العمل.

وأعلنت الفنانة السورية سلاف فواخرجي، مساء الثلاثاء، انفصالها عن زوجها الفنان وائل رمضان.

ونشرت فواخرجي عبر حسابها في إنستغرام، منشورا طويلا مؤثرا وصفت فيه حالة الانفصال، قائلة: “قلبي كما يُقال ينخلع.. ليس بيدك وليس بيدي ولكنه القدر..“.

واعترفت بحبها لرمضان قائلة: “لم أكن جديرة بك كما يكفي.. أقسم أنني حاولت.. وأنك كنتَ أهلاً لما هو أبعد من الحب.. وكنتُ طفلة تحبو.. أمام جبل مهما حاولت“.

قد يهمك: “مع وقف التنفيذ” و “جوقة عزيزة”.. آراء مختلفة ومثيرة

وتزّوج رمضان من فواخرجي في عام 1999 ورُزقا بابنهما الأول حمزة في عام 1999 وبابنهما الثاني علي في عام 2009.

وشددت سلاف فواخرجي، على أن الانفصال وقتها لم يكن بسبب الخيانة كما ادعى البعض، ولكن بسبب عدم وجود تفاهم بينهما، أو حدوث حالة نقاش طبيعية، وهو ما دفعهما إلى أن يتخذا قرار الانفصال سويًا، ثم اتخذا قرار العودة معًا أيضًا.

حيث قالت سلاف فواخرجي، “هناك في الحياة أمور أصعب مثل عدم التفاهم.. لم نعرف نتناقش ولا نتشاجر، فحتّى الشجار له طريقته وأسلوبه”.

وردت سلاف فواخرجي، على سؤال حول رأي زوجها السابق وائل رمضان في مشهد القبلة الذي قدمته في مسلسل “شارع شيكاغو” وهو المشهد الذي أحدث جدلاً كبيراً حينها، نوّهت سلاف إلى أن تصريح وائل رمضان حول أنه هو من قام بتصوير المشهد كان مجازياً.

وقالت سلاف فواخرجي إن زوجها قال هذا التصريح خصيصًا بسبب “بس ليسكّت العالم اللي هاجموني ويوقف جنبي” على حد تعبيرها.

وتعتبر سلاف فواخرجي من أبرز الممثلات السوريات ولها العديد من الأعمال الدرامية الرائجة خلال السنوات الأخيرة أبرزها “أسمهان، وذكريات الزمن القادم، وشارع شيكاغو“، وقد أثارت الجدل قبل أشهر في الشارع السوري بسبب المشاهد “الحميميّة” التي جمعتها مع الممثل مهيار خضور في مسلسل “شارع شيكاغو“.

المصدر: الجزيرة العربية بوست